مرضى القصور الكلوي يشتكون من تدني الخدمات بمركز الداخلة

admin
اخبار الداخلة
admin4 يوليو 2024آخر تحديث : الخميس 4 يوليو 2024 - 9:57 صباحًا
مرضى القصور الكلوي يشتكون من تدني الخدمات بمركز الداخلة

الداخلة7

 

يشتكي مرضى القصور الكلوي -مرتادي المركز الجهوي لتصفية الدم بالداخلة- من تدني الخدمات وقلة جودتها، وذلك بعد تضاعف معاناتهم مع المرض والتهميش واللامبالاة ممن ينتظر منهم خدمتهم والسهر على راحتهم للتخفيف من المرض والمعاناة.

 

قبل كل حصة من غسيل الكلي وارتباط المريض بالجهاز؛ وهي اللحظة بدل ان يكون المريض في حالة إيجابية ومستعد لخمس ساعات من الانهاك والاجهاد، يستنفر ذات المريض كل ما تبقى من قوة لتحضير فراش يحول بينه وبين سرير بارد وشاحب، ويفكر أيضا في وسادة لرفع متكا راسه، ووجبة تحيي بعض أعضائه بعد انتهاء الحصة وتقويه لوصول بيته.

 

إضافة الى كل هذه المعاناة القبلية والبعدية، يحتاج المريض الى بعض الحظ وان يدعوا الله ان لا يتوقف الجهاز عن العمل اثناء دوران دمه بالجهاز، وان يكون على استعداد للتدخل-بطريقة بدائية- عند ارتفاع ضغط الدم او انخفاض مستوى السكر؛ هذه المعاناة تستمر وتتمدد عند انتهاء الحصة ويخرج المريض كالمحارب العائد من ساحة الوغى خائر القوى ومحدودب الظهر يكاد يسقط من الاجهاد، ليصطدم بغياب وسيلة نقل قارة تغنيهم عن التوقف في انتظار سيارة اجرة في احسن الظروف تاتي بعد 30دقيقة.

atlas sahra

وعند علمنا بهذه المعاناة، انطلق طاقم الداخلة7 للمركز للوقوف على هذه المعطيات ومقارنتها بما صرح به رئيس قسم العمل الاجتماعي، بولاية الداخلة وادي الذهب للصحافة في مناسبة سابقة، الذي اكد ان المركز المركز يحظى بدعم مهم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وله وقع إيجابي وكبير على المصابين بالقصور الكلوي بالداخلة، كما اعتبر أن الخدمات التي يقدمها المركز ساهمت في عودة هؤلاء المرضى إلى مدينتهم ووفرت عليهم عناء التنقل إلى مناطق أخرى بالمملكة.

 

وقال النفاع رئيس العمل الاجتماعي بولاية الداخلة انمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تجويد خدمات المركز الجهوي لتصفية الدم بالداخلة بلغت، منذ 2014 وإلى اليوم، ما مجموعه 7 ملايين و223 ألف و618 درهم، همت كل ما يتعلق بالخدمات، خاصة الآلات والأسر ة وبعض المواد الطبية وشبه الطبية ذات الصلة بتصفية دم المريض.

وفي حديث مع مرضى المركز اجمعوا على ان المركز يعاني من تدني في الخدمات المقدمة خاصة وضعية الاسرة وغياب تقني للأجهزة إضافة الى حاجتهم الى وسيلة نقل قارة تنهي معاناتهم مع “اوطو سطوب” كل هذا ويطالب المرضى بتوفير وجبة فطور بعد الحصص.

جدير بالإشارة الى ان اخر إحصاءات وزارة الصحة والحماية الاجتماعية فان عدد المصابين بالفشل الكلوي نحو 38000 آلاف مريض تابعون علاجاتهم سواء بتصفية الدم (الدياليزHémodialyse-) أو الدياليز الصفاقي أو ما يعرف بالدياليز البيريتوني ( (Dialyse péritonéale أو زرع الكلى لدى الحالات التي يمكن أن تستجيب لهذا العلاج الجراحي. وتقدم وزارة الصحة والحماية الاجتماعية الرعاية لنحو 6000 مريض من خلال المراكز العمومية لتصفية الدم (144 مركزا)، من بينها مركز الداخلة الذي يبلغ عدد المستفيدين من خدماته المجانية حوالي 65 مريضا بالقصور الكلوي، كما ان مركز الداخلة، حسب محمد مزوكي، وهو ممرض رئيسي بالنيابة بالمركز الجهوي لتصفية الدم يتوفر على 20 جهازا لتصفية الدم و20 سريرا وقاعتين لمعالجة المياه، تحت إشراف قرابة 20 إطارا صحيا، بينهم طبيبان اختصاصيان و11 ممرضا و06 مساعدين.

 

ملاحظة: سننشر تصريحات المرضى بالفيديو

اتصل بنا