بمشاركة مدير وكالة بنكية بالداخلة.. “مول ماكياج” متهم في قضية تتعلق بالنصب وخيانة الأمانة وتزييف وتزوير شيكات

admin
2024-03-14T19:21:47-04:00
اخبار الداخلةحوادث
admin14 مارس 2024آخر تحديث : الخميس 14 مارس 2024 - 7:21 مساءً
بمشاركة مدير وكالة بنكية بالداخلة.. “مول ماكياج” متهم في قضية تتعلق بالنصب وخيانة الأمانة وتزييف وتزوير شيكات

الداخلة7

فتحت سيدة تقطن بمدينة الداخلة قلبها لكاميرا وميكرو جريدة الداخلة7 الالكترونية، وذلك بعد عدم استصاغتها لحكم قضائي في حق شخص نصب عليها وقام بتزوير شيكاتها.

وقالت سعاد في حديث مصور أنها تعرضت للنصب والإحتيال من طرف مدير وكالة بنكية  وبائع مستحضرات التجميل، الأخير كان يرتاد على محل للضحية تقدم فيه وجبات سريعة، بحيث تطورت العلاقة الى أن أصبح أحد الزبائن المعروفين.

وتابعت المتحدثة أن (بائع الماكياج) قام بدعوتها لمحله لشراء بعض بضاعته، وكان هدفه إستدراجها لنيل ثقتها، قبل أن يفاتحها في موضوع “التويج لمحلها” وتسهيل الطريق أمامها لأخذ قرض بنكي لتوسيع مشروعها.

atlas sahra

واسترسلت الضحية أنها بالفعل كانت بداية الطريق في أخذ القرض لها ولإبنتها عبر مساعدة من بائع الماكياج الذي استعانة بتسهيلات من مدير وكالة بنكية  الذي مكنه من التوقيع مكان الضحية وأخذ كامل الصلاحيات للنيابة عنها في معاملاتها البنكية.ولإشارة السيدة أمية لاتجيد الكتابة ولاالقراءة وتم إستغلال هذا العامل للنصب عليها حسب تعبيرها.

واستطردت سعاد، وهي أم لبنتين وطفل، أنها تفاجئت بعد عدة معاملات كان يقوم بها بائع الماكياج للترويج لحسابها عبر أخذ 100درهم عن كل 10٫000 درهم يضعها في حسابها، (تفاجأت) بطلب بائع الماكياج يدعوها لتقديم إبنتها لمدير البنك لسد شهوته مقابل تسهيل القرض، الشئ الذي صعقت له ورفضت الإنصياع له.

واضافت أنها بعد رفضها لطلبهم، توصلت بمبلغ 150.000 (مائة وخمسون ألف درهم) في حسابها، رغم أنها لم تحصل على ملف يهم عملية الإستفادة من القرض البنكي كما هو معروف، مشيرة الى أن المتهمين قاما بإستغلال عامل جهلها وجعلها توقع على وثائق لاتعرف متحواها ومضمونها، الشئ الذي جعل من بائع الماكياج يقوم بسحب المبلغ المُودع في حسابها عبر شيكات كان يوقعها عنها.

وبعد اختفاء المبلغ من حسابها واكتمال الصورة لدى الضحية أنها تعرضت لعملية نصب واحتيال، توجهت الى صاحب محل الماكياج لتسلم دفتر الشيكات، غير أنها لم تفطن أن الدفتر ينقصه ثلاث شيكات موقعة وعلى بياض، وهي الهفوة التي استغلها المتهم لإبتزازها بتعاون وثيق مع مدير الوكالة البنكية المذكورة.

وصرحت الضحية أنها تمتلك جميع الحجج والدلائل التي تثبت تورط المتهمين في استغلالها والنصب والاحتيال عليها وخيانة الأمانة وتزييف وتزوير شيكات، غير أن حكم المحكمة كان صادم بالنسبة لها ولايتلائم مع حجم الجرم المرتكب في حقها.

وناشدت الضحية جلالة الملك محمد السادس لإنصافها كما طالبت من والوكيل العام لمحكمة الإستئناف بالعيون بضرورة الوقوف معها لأخذ حقها.

اتصل بنا