المكتب الوطني للمطارات ينفي الإشاعات حول بيع أمتعة المسافرين

admin
مجتمع
admin3 ديسمبر 2023آخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2023 - 5:56 مساءً
المكتب الوطني للمطارات ينفي الإشاعات حول بيع أمتعة المسافرين

الداخلة7

نفى المكتب الوطني للمطارات، مساء أمس السبت 2 دجنبر 2023، شائعات تدَّعي “قيام سلطات مطار محمد الخامس الدولي ببيع الأمتعة المفقودة للمسافرين في مزاد علني”.

وحذر المكتب الوطني للمطارات، في بلاغ له، من بعض المنشورات المتعلقة بأمتعة المسافرين تقوم بنشرها صفحة مزيفة تحمل إسم “Casablanca Mohammed V International Airport”.

وأكد المكتب الوطني للمطارات، أنه ليس مسؤولا بأي حال من الأحوال عن المنشورات والمعلومات المتداولة من طرف هذه الصحفة المزيفة التي لا تمثل مطار الدار البيضاء محمد الخامس ولا أي مطار مغربي آخر.

وفي السياق ذاته، لفت البلاغ إلى أن المعلومات المنشورة في هذه الصحفة كاذبة، كما أن الصور الموجودة فيها لا تخص مطار الدار البيضاء محمد الخامس، حتى وإن تضمنت شعار المكتب الوطني للمطارات، حيث أن الامر يتعلق بمونتاج بحث

وأوضح المكتب الوطني للمطارات أن الأمتعة غير المعروف أصحابها أو غير المستردة تدار وفق تدابير ومساطر خاصة تطبقها الأطراف المعنية (الشركات الجوية، إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة..).

atlas sahra

جدير بالذكر أن هذا البلاغ يأتي في خضم ترويج إحدى الصفحات المزيفة لأخبار وشائعات تفيد بـ”قيام إدارة مطار محمد الخامس الدولي بمزادات علنية لبيع أمتعة المسافرين المفقودة أو المتخلى عنها بأسعار بخسة، وهو الأمر الذي نفاه مكتب المطارات جملة وتفصيلا”.

ويشار إلى أن المكتب الوطني للمطارات ويُسمى إختصاراً باسم (ONDA)، هو مؤسسة حكومية مغربية ذات طابع صناعي وتجاري. وهو المُشغل الرسمي للمطارات المغربية. ويقع مقره بمطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء. وإلى غاية سنة 2019، يضم المكتب الوطني للمطارات 2419 موظف.

ففي سنة 1980، قررت الحكومة المغربية إنشاء مؤسسة مستقلة لتقوم بتسيير المطارات وتم تسميتها بمكتب مطارات الدار البيضاء، وكانت اختصاصات هذه المؤسسة تنحصر فقط على المطارات الموجودة بمدينة الدار البيضاء، بينما كانت وزارة النقل هي المسؤولة عن تسيير مطارات المغرب.

وفي خطاب العرش لـ 03 مارس 1981 قال ملك المغرب الحسن الثاني «”إننا عازمون على تنمية وتوسيع وعصرنة شبكة المواصلات والرقي بها إلى مصاف المطارات الغربية المرموقة”». ومن هنا بدأت فكرة توسيع مؤسسة مطارات الدار البيضاء وتم تغيير إسمها في سنة 1990 لتصبح المكتب الوطني للمطارات.

وقد أُنشأ المكتب الوطني للمطارات بموجب المرسوم رقم 480-89-2 الصادر بتاريخ 1 جمادى الثانية سنة 1410 (30 دجنبر 1989) الذي تم وضعه لتطبيق القانون رقم 89-14 القاضي بتحويل مكتب مطارات الدار البيضاء إلى المكتب الوطني للمطارات.

كما ساعد المكتب الوطني للمطارات في الإشراف على تشييد مطار ياسر عرفات الدولي، كما نظم المكتب برامج تدريبية للمهندسين الفلسطينيين في المغرب سنة 1997 قبل أشهر قليلة من افتتاح المطار في غزة في ديسمبر 1998.

وفي سنة 2017، أصبح المكتب الوطني للمطارات تابع إدارياً لوزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي، في حين كان في السابق تابع لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء.

اتصل بنا