Ad Space

“المجالس المنتخبة… و التفكير خارج الصندوق”.. بقلم المعطل “أحمد الشتوكي” عضو الاطار الموحد للمعطلين

admin
2022-03-09T07:52:19-05:00
أقلام حرة
admin9 مارس 2022آخر تحديث : الأربعاء 9 مارس 2022 - 7:52 صباحًا
“المجالس المنتخبة… و التفكير خارج الصندوق”.. بقلم المعطل “أحمد الشتوكي” عضو الاطار الموحد للمعطلين
admin

الداخلة7: أحمد شتوكي

يقال “ان الشيطان يكمن في التفاصيل” و في تفاصيل النقط الثلاثة و العشرون المدرجة للمصادقة و التصويت خلال الدورة العادية للمجلس الجهوي الكثير من التفاصيل التي اسالت الكثير من الحبر في الفضاء الأزرق و من خلال الصحافة المحلية و التي انصبت في مجملها في خانة النقد و التأكيد على ثانويتها و انها لا تتناول الأمور الأساسية المناط حلها و العمل عليها و لذلك اخترنا ان نجر النقاش نحو امور نرى انها اجدا بالاهتمام و التناول على و عسى تجد من يلتقطها او على الاقل تساهم في إثراء النقاش الجهوي حول ما يجب أن يكون و سأتناولها هنا ك نقط مستقلة و شاملة و تستدعي جميع المتدخلين و ليس فقط المجلس الجهوي .

_  1337 مدرسة متخصصة في البرمجة و المعلوميات و ذات ولوج مفتوح دون اي شهادة و تستهدف الشباب  من 18الى 30 سنة و لا تشترط اي شهادة مقابل ولوجها كما انها تقدم خدمات مجانية كاملة و قد خرجت إلى النور بفضل دعم من المكتب الشريف للفوسفاط بكل من” اخريبكة” اولا ثم “بن غرير ”  كتجربة ثانية و لما لا نجد تكرار هذه التجربة في الجهة و البحث عن شراكات مختلفة من أجل تنفيذها على أرض الواقع و اذا ما تمت ستكون تجربة جديرة بالاهتمام و ستعطي دفعة حقيقية للتنمية بالجهة و ربطها بالتقدم التقني العالمي .

_ متحف تفاعلي للعلوم يقدم خدمة معرفية تفاعلية ترفيهية تدمج المعلومة مع التكنولوجيا البصرية و التصميم  للناشئة و العائلات و يستطيع توفير مناصب  شغل مباشرة لحملة الإجازة العلمية كما أنه يشترط تعريفة مادية رمزية  للدخول من أجل خلق موارد مالية مناسبة من أجل تدبير المرفق و ضمان استدامته.

_  مكتبة عامة توفر فضاء عصري و راقي للقراءة و قاعات للاوراش و قاعة للندوات و تستطيع توفير مناصب شغل مناسبة لحملة الإجازة الأدبية و كذلك ربطها بفضاءات القراءة بالأحياء و المدارس.

_ التخلي عن البناء التقليدي للمدارس و المؤسسات التعليمية المسورة و تبني أشكال جديدة ذات الواجهة المفتوحة الأمر الذي يرفع من معدل جمالياتها الحضرية و يوفر مساحة اضافية من أجل الحدائق و ملاعب القرب داخل الأحياء و يفتح المدرسة على محيطها الاجتماعي كما أنه يسهل  ادماج ابناء الحي داخلها و يزيد من جاذبيتها كفضاء للتعلم كما أنه يرفع  كذلك نسبة المسؤولية المجتمعية المشتركة لهذه الحدائق و الملاعب داخل الأحياء و كذلك يخفض الظغط على الوعاء العقاري المحدود بالداخلة .

_ إحداث منصة الكترونية جهوية للتعليم و التدريب على شاكلة coursera و udemy توفر كورسات معمقة و محينة حسب الخصاص في سوق الشغل الجهوي و مهن المستقبل و توفر  الوقت و التكاليف و يتم التنسيق بين المؤسسات من أجل اعتماد شهاداتها.

_ دعم المقاولات الصغرى و المتوسطة للشباب  و  اشاركها   في المشاريع العمومية ف بدل جلب شركة كبرى وافدة يتم تقسيم بعض المشاريع على هذه المقاولات المحلية و خلق تنافسية حقيقية و ضمان بقاء رؤوس الامول المحلية داخل الجهة و إعادة ضخها  داخل السوق الجهوي و تسهيل مساطر الولوجية إلى الصفقات العمومية و كذلك التمويل كي تساهم هذه المقاولات في تسريع معدلات النمو الجهوي و كذلك الدينامية العامة للتنمية بالجهة .  

_ خلق مقاولات صناعية و شبه صناعية محلية من أجل تنويع الإقتصاد الجهوي و التخصص في المجالات التي تستورد بشكل كامل كا البلاستيك و كرتون التغليف و الاوراق و خلافه من أجل خلق بينة تحتية شبه صناعية بالجهة و استقطاب مستثمرين اخريين للقطاع من خلال توفير بينة استثمار جذابة و واعدة بالجهة .

_ التوجه نحو الإستدامة و خلق مرافق عمومية مستدامة من خلال الشروع في التحول الطاقي نحو الطاقات المتجددة و البدء بالمؤسسات العمومية و الإنارة و الرفع من المساحات الخضراء و مساحات المشيء و ممرات الدراجات الهوائية من اجل تقليل الاعتماد على السيارات و تحقيق تدبير مستدام لمعضلة النقل الجهوي و تحويل الداخلة الا قطب مستدام جهوي و وطني رائد الأمر الذي يزيد من تنافسية المدينة و جاذبيتها السياحية و الاستثمارية و ذلك من خلال سواعد و افكار أبنائها و رأس مالها البشري الشاب الواعد و المعطل .

_ التوجه نحو المساجد الذكية التي تتبنى حلول تكنولوجية لترشيد هدر الطاقة و المياه داخل فضاء العبادة و الشروع في تبني الطاقة الشمسية المتجددة داخل هذه الفضاء و كذلك نزع الاسوار و ربط المسجد بمحيطه الإجتماعي و الاستعانة بالتكنولوجيا  ك كامرات المراقبة من أجل ضمان احترام حرمة و نظافة محيط المسجد و إعادة تأهيل ساحات المسجد و لما لا تحويلها الى فضاءات للقراءة   داخل الاحياء و ربطها بشراكات مع ابناء الجهة من اجل
تدبيرها ..

هذه مجموعة افكار و مقترحات نرى انها جديرة  بالاهتمام و التنفيذ بدل تدوير المشاريع و الرهانات الفاشلة و انتظار نتائج مختلفة كما أن هذه الأفكار ستحد من الهدر الكبير للمال العام و لا ننسى  ان مجمل هذه المشاريع لها القدرة على توليد  مواردها المالية الخاصة الكفيلة بتدبيرها و إستدامتها ….