ظهور أعراض جديدة لـ كورونا.. ومخاوف من وجود أنواع مزمنة للفيروس

admin14 يونيو 2020آخر تحديث : الأحد 14 يونيو 2020 - 5:36 مساءً
ظهور أعراض جديدة لـ كورونا.. ومخاوف من وجود أنواع مزمنة للفيروس

نشرت صحيفة “جارديان” البريطانية، تقريرا بشأن الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، بعد رد فعل واسع على تقرير نشرته الصحيفة في شهر مايو الماضي.

وأجرت الصحيفة مقابلة مع خبير في الأمراض المعدية يدعى بول جولز، عن تجربته مع كورونا، حيث لقى التقرير مشاركة واسعة النطاق من قبل المتابعين، الذي قال الكثيرون منهم إنهم يعانون من أعراض الإصابة بفيروس كورونا الطويلة والغريبة في الغالب.
وقالت الصحيفة إن هناك دليلا على أن وصف هيئة الخدمات الصحية البريطانية الرسمي لأعراض كورونا، المتمثل في السعال والحمى وفقدان حاستي الشم والتذوق، تعريف ضيق للغاية.

وأضافت أن أولئك الذين لا يحتاجون إلى علاج مكثف في المستشفى والذي يعزلون في المنزل يبلغون عن مجموعة أوسع من الأعراض، والتي غالبا ما تستمر لمدى تزيد على 14 يوما.
ووجدت دراسة استقصائية على الإنترنت أجريت على 151 من المهنيين الطبيين الذين أصيبوا بفيروس كورونا في مارس أن 68 منهم لا يزالون غير قادرين على العمل. وعاد 26 آخرون، توقفوا عن العمل مرة أخرى فقط عندما عادت الأعراض.
وأظهرت الدراسة أن ؤبدا وأنه قد يكون حالة مزمنة.. إلى متى تستمر؟ لوقت غير معروف.. يمكن أن تكون الأعراض خطيرة وواسعة النطاق، وتؤثر على الرئتين والقلب والدماغ والكليتين والمعدة والجهاز العصبي، وأن الصداع وضيق التنفس والتهاب الحلق والشعور بالإرهاق من الأعراض الشائعة.

تحكي يوليا هاموند ، 39 سنة ، طبيبة مبتدئة في مانشستر:”أصبت بفيروس كورونا في 19 مارس، كنت أعاني من حمى وقشعريرة وسعال جاف خفيف. نمت في الفراش، وشعرت أنني لا أستطيع فعل أي شيء. بعد ثلاثة أو أربعة أيام ، عانيت من أعراض تنفسية شديدة. شعرت كما لو كان هناك شظايا من الزجاج في رئتي. لقد كان أفظع شيء مررت به على الإطلاق. كنت خائفة للغاية”.

وأضافت:”خلال الأسابيع العشرة الماضية ، كنت أنام جالسة في وضع مستقيم في السرير. إنها الطريقة الوحيدة التي أستطيع من خلالها التنفس. أصبت بالتهاب البلعوم ، وفي مرحلة ما اعتقدت أنه سيتعين عليهم استخدام الأنابيب معي. لقد قمت برحلتين إلى A&E وأجريت اختبارات. لقد تحدثت مع الطبيب العام الذي يقول إن المرضى يبدون بخير ولكنهم بعد ذلك يشعرون بأسوأ مما شعروا به. إنه مثل هذا الفيروس الرهيب. يبدو مختلفًا تمامًا في كل شخص. لا يوجد شئ قياسي”.

وتابعت: “كان لدي عدد كبير من الأعراض. أصابني أسوأ صداع مررت به ، مثل سلك كهربائي عند مؤخرة رأسي. شعرت بإحساس غريب بالزحف (التنميل) على الجانب الأيسر من الوجه، بما ذلك عندما أغسل شعري. كل يوم ما زلت أشعر بضيق في التنفس. في الأسبوع السادس، أصابني ألم بطعنة في الجهة اليسرى من الصدر. لدي الآن معدل ضربات قلب غير طبيعي. هذا شيء يمكن أن يحدث بسبب الإصابة بالفيروس وآمل أن يذهب. تتساءل لماذا يحدث هذا؟ كطبيب فإن الفيروس جديد تمامًا ، شبيه بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز في الثمانينيات”.
وواصلت:”‘أنا الآن في اليوم 74 ولست في العمل.. هناك أسابيع أشعر فيها بأنني ركبت الموجة، وأخرى عدت فيها إلى الموجة. أود العودة إلى الحياة الطبيعية عاجلًا وليس آجلًا. إنه شعور وكأنه أمر لا نهائي”.

يظهر التقرير أن هناك العديد من الأعراض ربما غير المذكورة من قبل أي مؤسسة طبية من قبل، ولفترة طويلة للغاية مثلما في هذه الحالة، ولا يزال من غير المعروف سبب طول مدة أعراض كورونا، وما إذا هذا بسبب الإصابة نفسها، أم هو رد فعل التهابي أم متلازمة ما بعد الفيروس؟ لا يزال من غير المعروف ما هو التشخيص، أو ما هي العواقب طويلة المدى، ولا تزال الفكرة تخيف الكثير من المصابين بفيروس كورونا الذين يعانون من طول مدة الأعراض، أن يكون لديهم مرض لا يوجد علاج له ولا يبدو أنهم سيشفون منه، وبخاصة النساء حيث ظهرت الغالبية العظمى من الحالات المماثلة.

كلمات دليلية