وزارة الداخلية تنبه الاستقلاليين إلى الوضعية غير القانونية و”الباميين” يبحثون عن شخصية بديلة لعبد اللطيف وهبي.

admin
سياسة
admin3 فبراير 2024آخر تحديث : السبت 3 فبراير 2024 - 5:06 مساءً
وزارة الداخلية تنبه الاستقلاليين إلى الوضعية غير القانونية و”الباميين” يبحثون عن شخصية بديلة لعبد اللطيف وهبي.

الداخلة7

نشرت أسبوعية “الأيام” في خبرها أن حزب الاستقلال أصبح يعيش وضعا غير قانوني بسبب تماطله في الإعلان عن موعد لعقد مؤتمره الوطني بعد انصرام أكثر من ست سنوات على آخر مؤتمر له، وخاصة بعد تلقيه إشعارا من طرف وزارة الداخلية بضرورة تسوية وضعيته هذه التي لم يسبق أن عاش مثلها منذ عقود.

وأضافت الأسبوعية أن حزب الاستقلال، الذي يعيش منذ صيف 2022 على وقع خلافات داخلية بين تيارين، فشل حتى الآن في الوصول إلى أرضية مشتركة بإمكانها أن تذهب به نحو مؤتمره الثامن عشر الذي سبق أن حدد شهر يوليوز من عام 2022 موعدا له، لكن رغبة بركة في تقليص عدد أعضاء المجلس الوطني، وإلغاء العضوية فيه بالصفة، فجرت صراعا داخليا مازالت تداعياته ترخي بظلالها حتى اليوم على المقر العام للحزب بالرباط.

“الأيام كتبت أيضا أنه ينتظر أن ينعقد المؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة في الفترة بين 9 و11 فبراير الجاري، وأن كل ما يشغل “الباميين” في هذا الوقت هو الاتفاق على شخصية بديلة لعبد اللطيف وهبي لقيادة الحزب خلال السنوات الأربع المقبلة.

وأضافت “الأيام” أن ستة أمناء عامين تناوبوا على قيادة “الجرار”، حتى الآن، دون أن ينجح أي منهم في الحصول على ولاية ثانية، مما يجعل حزب الأصالة والمعاصرة الوحيد في المغرب الذي قام بأكبر عملية تجديد في منصب أمينه العام.

اتصل بنا